سيادة المطران خريستوفوروس يجتمع مع نقيب المحامين الأردنيين وعدة شخصيات من المجتمع المحلي بخصوص التشكيلات القضائية الأخيرة

مطرانية الروم الأرثوذكس / المركز الإعلامي

عمان، 1 تموز 2020

إستقبل صاحب السيادة المطران خريستوفوروس مطران الأردن للروم الأرثوذكس صباح اليوم عطوفة المحامي الأستاذ مازن ارشيدات نقيب المحاميين الأردنيين ومعالي السيدة ريم أبو حسان رئيسة مبادرة محاميات نحو التغير وأعضاء المبادرة ورئيسة جمعية الشابات المسيحيات في عمان السيدة هانية قاقيش وأعضاء من الجمعية في دار المطرانية بعمان.

في بداية الإجتماع الذي حضره قدس الأيكونوموس جيراسموس طاشمان وسعادة القاضية كريستين فضول والمستشار القانوني للمطرانية المحامي لؤي حداد رحب سيادته بالحضور معبراً عن سعادته بوجودهم في دار المطرانية، مؤكداً على الدور الذي تقوم به هذه الهيئات والجمعيات في توعية المجتمع المحلي وابراز دور المرأة وأهميتها في المجتمع.

وعبر نقيب المحاميين عن شكره وتقديره لما تقوم به البطريركية المقدسية ممثلةً بغبطة البطريرك وسيادة المطران في تحديث وتطوير القوانين الكنسية لتتوائم مع تطورات العصر، كما رحب عطوفته بالتشكيلات القضائية التي صدرت مؤخراً وشملت كل من محكمة الإستئناف الكنائسية ومحكمة البداية الكنائسية وتعين قضاة وامرأة قاضي مدنيين على في هذه المحاكم، وفي ختام حديثه أكد الأستاذ رشيدات وقوف نقابة المحاميين خلف إجراءات البطريركية فيما يتعلق في تحديث وتطوير القوانين التي تهدف إلى الإسراع في إجراءات التقاضي.

وأعربت معالي ريم أبو حسان بإسمها وبإسم مبادرة محاميات نحو التغير عن سعادتها بقرار المجمع المقدس بتعيين السيدة كريستين فضول قاضي لدى محكمة الإستئناف التابعة للبطريركية المقدسية وثمنت الجهود التي يقوم بها سيادة المطران لتطوير القوانين واجراءات التقاضي أمام المحاكم الكنائسية.

وثمنت السيدة هانية قاقيش رئيسة جمعية الشابات المسيحيات قرار البطريركية في تعين قاضي امرأة وتحدثت عن الصدى والترحيب الإيجابي، مؤكدة أن الجمعية على استعداد تام لفتح ابوابها في مراكزها بمحافظات المملكة لتكون مكان إجراء المشاهدات للأطفال.

وفي ختام اللقاء شكر سيادته الحضور وأكد لهم أن كل التعديلات والتحديثات التي تمت على القوانين والأنظمة ليست وليدة اللحظة بل هي نتيجة الخطة الاستراتيجية المقررة من قبل البطريركية منذ عدة أعوام، وانه ومنذ توليه سدة الأسقفية عمل على تسريع إجراءات التعديلات على القوانين والأنظمة وإجراء التشكيلات الجديدة في المحاكم بحسب رؤية وتوجيهات صاحب الغبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفلوس الثالث. ونوه سيادته الى أن المطرانية فعلت مكتب البيت المسيحي والذي يتشكل من آباء روحيين وأطباء ومختصيين في علم النفس والإرشاد الأسري والإجتماعي، والذي يهتم بدراسة الحالات الأسرية وحلها بطريقة روحية وعلمية، مما سيجعل من هذا المكتب ذراعاً مهماً للكنيسة ولمحاكمها من منطلق تخفيف العبىء على المحاكم الكنسية من الجانب الرعائي والإجتماعي ولتتمكن من تطبيق القانون بشكل دقيق وضمن مدة زمنية محددة، وأضاف أن المطرانية بصدد إنشاء بيت للمشاهدة ليكون بيئة ملائمة لتنفيذ أحكام المشاهدة للأطفال.

| Return

Responsive image

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مطرانية الروم الأرثوذكس