الكنيسة تحتفل بعيد الرسل القدّيسين الإثني عشر

مطرانية الروم الأرثوذكس / المركز الإعلامي

عمان، ١٣ تموز ٢٠٢١

احتفلت كنيستنا الأرثوذكسية اليوم الذي هو الثالث عشر من شهر تموز بعيد الرسل الأطهار القدّيسين المجيدين الإثني عشر، والذي يقع ليتورجيًا في اليوم الذي يلي تذكار هامتي الرسل بطرس وبولس أي بعد إنقضاء صوم الرسل الأطهار بيومين.

بهذه المناسبة ترأس صاحب السيادة المطران خريستوفوروس عطالله مطران الأردن للروم الأرثوذكس خدمة القدّاس الإلهي للعيد في كنيسة القدّيس جاورجيوس - عنجرة، حيث أشار سيادته في عظة القداس إلى أن الكنيسة وضعت هذا العيد تكريمًا للرسل الأطهار وذلك لأهمية العمل الذي قاموا به، بما أنهم تركوا كل شيء وتبعوا الرب والمخلص يسوع المسيح من أجل البشارة وخدمة الكلمة، وكابدوا كل أنواع العذابات والمشقات لكنهم بقوا متمسكين بالنصيب الصالح، لذلك علينا أن نتحلى بهذه الروح التي كانت عند الرسل ونضع المسيح في أولوية حياتنا كما فعلوا، حينئذٍ نحيا الملكوت من الآن، وتكون حياتنا ذات معنى ولها هدف ورسالة، لأن الرب يسوع المسيح هو من يعطي قيمة للحياة.

مضيفًا سيادته أن ما يميز إحتفالنا بهذا العيد اليوم وجود رفات الرسل القدّيسين الأطهار الإثني عشر معنا في القداس الإلهي، ضارعين إلى الرب الإله أن تكون بركة صلواتهم و شفاعتهم معنا جميعًا وخصوصًا مع الذين رحلوا عنا وانتقلوا إلى الحياة الأبدية.

في الختام أقيمت دورة برفات الرسل حول الكنيسة في جو ساده الفرح والسرور، وسط عزف كشافة القدّيس جاورجيوس- عنجرة.

شارك في الخدمة الوكيل البطريركي في شمال المملكة قدس الأرشمندريت ڨينيذكتوس كيال وقدس الأرشمندريت خريستوفوروس حداد، وقدس الآباء عيسى عياش وفرح حداد وغريغوريوس ريحاني وجراسيموس طاشمان ويوحنا حداد وصفرونيوس حنا والشمامسة سلفستروس عواد ونكتاريوس حداد وقاد خدمة الترتيل قدّس الإيكونوموس الكسندروس مخامرة بحضور جمع من المؤمنين وسط إجراءات إحترازية ووقائية تضمن التباعد الجسدي والسلامة العامة.

وبعد إنتهاء القداس التقى سيادته بفعاليات الرعية من شبيبة وكشافة ولجنة السيدات وعدد من أبناء الرعية، حيث ألقى قدس الإيكونوموس يوحنا حداد كاهن الرعية كلمة ترحيبية بسيادة المطران وجميع الحضور عبر عن سعادته بهذه الزيارة الكريمة مؤكدًا أننا كلنا جميعًا أسرة واحدة نجتمع على المحبة لأن رسالة المسيح هي المحبة والتواضع واحترام الآخر ومِن المفرح أن نرى هذه الألفة والمودة بين الجميع.

وتخلل اللقاء مائدة محبة، وجرى تكريم مجموعة من مرشدي فعاليات الكنيسة، ممن واظبوا على خدمة الكنيسة ومدارس الأحد طيلة فترة جائحة كورونا ولكل الذين قدموا الدعم والمساعدة لمدارس الأحد، بالإضافة لتكريم مجموعة من أبناء الرعية المنتقلين على رجاء القيامة، حيث تم تقديم لعائلاتهم أيقونة السيد المسيح الضابط الكل لتحفظ بيوتهم وتبارك حياتهم.

| Return

Responsive image

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مطرانية الروم الأرثوذكس